Skip to content

أسرار ومعجزات وعجائب الرقم سبعة موضوع شيق بالصور والصوت لا يفوتك جديد 1 !!!

نوفمبر 20, 2009
 
بسم الله الرحمن الرحيم
أسرار وإعجاز الرقم سبعة
 
نبذة عن الأرقام 
منشأ الأرقام العربية
وجدت الأرقام الهندية عند العرب.. نتيجة الكتب الهندية في الفلك والرياضيات
التي تُرجمت إلى اللغة العربية.. وقد أستخدم الخوارزمي الأرقام الهندية في أحد كتبه
حتى انتشرت وذاع صيتها عند العرب..
وهي أفضل من حساب الأحرف الأبجدية التي كانوا يستخدمونها للتعبير عن الأرقام
الأرقام الهندية

لكن الخوارزمي قام بتأليف أرقام أخرى تُعرف اليوم بإسم الأرقام العربية ..
لكنها لم تحظ بإنتشار واسع ..
وإنتشرت فيما بعد في الأندلس والمغرب العربي .. ومن هناك إنتشرت في أوربا وفي جميع أنحاء العالم
قام الخوارزمي بتصميم الأرقام العربية
حسب أعداد الزوايا لكل رقم ..
وهي تتمثل بالأشكال التالية

الرقم صفر.. لا توجد أي زاوية


الرقم واحد.. زاوية واحدة


الرقم إثنان.. زاويتان


الرقم ثلاثة.. ثلاث زوايا


الرقم أربعة.. أربع زوايا


الرقم خمسة.. خمسة زوايا


الرقم ستة.. ستة زوايا


الرقم سبعة.. سبعة زوايا


الرقم ثمانية.. ثمان زوايا


وأخيراً.. الرقم تسعة.. تسعة زوايا

ثم دخلت بعض التعديلات على هذه الأشكال..

 حتى صارت بالأشكال المعروفة حاليا
من اسرار الرقم سبعة فى القرآن والسنة .
أسرار ومعجزات وعجائب الرقم سبعة 

نعيش من خلال الحقائق الآتية مع بعض أسرار الرقم سبعة في القرآن وفي الكون

 وفي أحاديث الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام. ونتساءل :
هل الترتيب المحكم لهذا الرقم في كتاب الله تعالى
من صنع المصادفة أم أنه بتقدير العزيز العليم؟؟
 كما أن الخالق سبحانه وتعالى فضّل بعض الرسل على بعض ،
 وقال في ذلك : ﴿تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِّنْهُم مَّن كَلَّمَ اللّهُ
وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ﴾  [البقرة : 2/253] .
                               وكما أن الله تعالى فضَّل بعض الليالي على بعض فقال في ليلة القدر :
﴿إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ * لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ *
 تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ * سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ﴾ [القدر :97/1-5] .
وكذلك فضَّل بعض الشهور من السنة مثل شهر رمضان فقال :
 ﴿شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ﴾ [البقرة : 2/185] .
 وفضَّل بعض المساجد مثل المسجد الحرام والمسجد الأقصى :
 ﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ
مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ﴾ [الإسراء : 17/1] .
وكما فضَّل بعض البقاع على بعض مثل مكة المكرمة :
﴿إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكاً وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ﴾ [آل عمران :2/96] .
 وكما أن الله قد فضَّل بعض السور فكانت أعظم سورة في القرآن
هي فاتحة الكتاب

سورة الفاتحة سمّاها الله السبع المثاني،
ولذلك فإن عدد آياتها سبع،
وعدد الحروف التي تتألف منها عدا المكرر 21 حرفاً أي 7×3
وعدد حروف لفظ الجلالة (الله) أي الألف واللام والهاء هو 49 حرفاً أي 7×7 ،
ولو قمنا بعد الحروف المشددة نجد 14 حرفاً أي 7×2،
ولو قمنا بعد النقط على الحروف نجد 56 نقطة أي 7×8،
وهنالك مئات التناسقات السباعية في هذه السورة العظيمة،
 فهل ندرك من خلال هذه الحقائق الرقمية
سر تسمية هذه السورة بالسبع المثاني؟؟!!

http://www.kaheel7.com/modules.php?name=News&file=article&sid=400

 وكانت آية الكرسي هي أعظم آية في كتاب الله .
 وكانت سورة الإخلاص تعدل ثُلُثَ القرآن ،
هكذا أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم .
 والآن لو تساءلنا عن لغة الأرقام في القرآن العظيم ، وتدبَّرنا الأرقام الواردة فيه ،
 ودرسنا دلالات كل رقم ، فهل فضَّل الله تعالى رقماً عن سائر الأرقام ؟
بلاشك إن الرقم الأكثر تميّزاً في كتاب الله تعالى بعد الرقم واحد هو الرقم سبعة !
 فهذا الرقم له خصوصية في عبادات المؤمن وفي أحاديث المصطفى عليه الصلاة والسلام ،
 وفي الكون والتاريخ وغير ذلك .
 ولكن ماهي أسرار هذا الرقم ؟
 ولماذا تكرر ذكره في العديد من المناسبات القرآنية ؟
 لنبدأ بهذه المقارنة بين الكون والقرآن . 
  البناء الكوني والبناء القرآني والرقم سبعة
هذا الكون الواسع من حولنا بكل أجزائه ومجرّاته وكواكبه . .
كيف تترابط وتتماسك أجزاؤُه ؟
من حكمة الله تعالى أنه اختار القوانين الرياضية المناسبة لتماسك هذا الكون,
ومن هذه القوانين قانون التجاذب الكوني على سبيل المثال,
هذا القانون يفسر بشكل علمي لماذا تدور الأرض حول الشمس ويدورالقمر حول الأرض . 
هذا بالنسبة لخلق الله تعالى فماذا عن كلام الله ؟
حتى نتخيل عظمة كلمات الله التي لا تحدها حدود يجب أن ننظر إلى كتاب الله
على أنه بناء مُحكَم من الكلمات والأحرف والآيات والسور
وقد نظّم الله تعالى هذا البناء العظيم بأنظمة مُعجِزة .
إذن خالق الكون هو مُنَزِّل القرآن , والذي بنى السماوات السبع هو الذي بنى القرآن
 وكما نرى من حولنا للرقم سبعة دلالات كثيرة في الكون والحياة نرى نظاماً متكاملاً
 في هذا القرآن يقوم على الرقم سبعة , وهذا يدل على وحدانية الله سبحانه وتعالى
وأن القرآن هو كتاب الله عزَّ وجلَّ .
لماذا اقتضت مشيئة الله عزَّ وجلَّ اختيار الرقم 7 ؟؟؟
 
هذا الرقم يملك دلالات كثيرة في الكون والقرآن
وأحاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم .
حتى تكرار هذا الرقم في كتاب الله جاء بنظام محكم .
 وهذا البحث يقدم البراهين على ذلك ،
فلا يوجد كتاب واحد في العالم يتكرر فيه الرقم سبعة بنظام مشابه للنظام القرآني .
 وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أهمية هذا الرقم وأنه رقم يشهد على وحدانية الله تعالى .
فعندما ندرك أن النظام الكوني قائم على الرقم سبعة ، ونكتشف الرقم ذاته يتكرر بنظام في كتاب أنزل
قبل أربعة عشر قرناً ، فإن هذا التشابه يدل على أن خالق الكون هو منَزِّل القرآن سبحانه وتعالى .
الرقم سبعة في الكون 
عندما بدأ الله خلق هذا الكون اختار الرقم سبعة ليجعل عدد السماوات سبعة
وعدد الأراضين سبعة .
يقول عزَّ وجلَّ :
 ﴿اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ
عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً﴾ [الطلاق : 65/12] .

 
حتى الذرة التي تعد الوحدة الأساسية للبناء الكوني تتألف من سبع طبقات إلكترونية ولا يمكن أن تكون أكثر من ذلك .
كما أن عدد أيام الأسبوع سبعة
وعدد العلامات الموسيقية سبعة

وعدد ألوان الطيف الضوئي المرئي هوسبعة .
ويجب ألا يغيب عنا أن علماء الأرض اكتشفوا حديثاً أن الكرة الأرضية تتكون من سبع طبقات !
 الرقم سبعة في السُّنَّة النبوية
 كثيرة هي الأحاديث النبوية الشريفة التي نطق بها سيد البشر
محمد صلى الله عليه وسلم . وقد كان للرقم سبعة حظ وافر في هذه الأحاديث
وهذا يدل على أهمية هذا الرقم وكثرة دلالاته وأسراره .
فعندما تحدث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم عن الموبقات
حدد سبعة أنواع فقال : (اجتنبوا السبع الموبقات ….) [البخاري ومسلم] .
وعندما تحدث عن الذين يظلُّهم الله سبحانه وتعالى يوم القيامة حدد سبعة أصناف ،
 فقال : (سبعة يُظلّهم الله في ظلِّه يوم لا ظلَّ إلا ظلُّه . . .) [البخاري ومسلم] .
وعندما يتحدث عن الظلم وأخْذِ شيءٍ من الأرض بغير حقِّه فإنما يجعل من الرقم سبعة
رمزاً للعذاب يوم القيامة ، يقول عليه الصلاة والسلام :
(مَنْ ظَلَمَ قَيْدَ شِبْرٍ مِنَ الأرضِ طُوِّقَهُ مِنْ سَبْعِ أراضين) [البخاري ومسلم] .
وعندما أخبرنا عليه الصلاة والسلام عن أعظم سورة في كتاب الله قال :
                      (الحمدُ لله ربِّ العالمين هي السَّبْعُ المثاني والقرآن العظيم الذي أوتيتُه) [رواه البخاري] .
وفي السجود يخبرنا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم عن الأمر الإلهي بالسجود
 على سبعة أعضاء فيقول : (أُمرت أن أسْجُدَ على سَبْعَةِ أَعْظُم)  [البخاري ومسلم] .
أما إذا ولغ الكلب في الإناء فإن طهوره يتحدد بغسله سبع مرات إحداهن بالتراب .
وعندما تحدث عن القرآن جعل للرقم سبعة علاقة وثيقة بهذا الكتاب العظيم فقال :
 (إن هذا القرآن أُنزل على سبعة أحرف)  [البخاري ومسلم] .
وهذا الحديث يدل على أن حروف القرآن تسير بنظام سباعي مُحكَم ، والله تعالى أعلم .
وقد تحدث الرسول صلى الله عليه وسلم عن جهنَّم يوم القيامة فقال :
(يُؤتَى بِجَهَنَّم يومئذٍ لَها سبعون ألفَ زمام) [رواه مسلم] .
 كما كان الرسول صلى الله عليه وسلم يستجير بالله من عذاب جهنَّم سبع مرات فيقول :
(اللهمَّ أَجِرْنِي مِنَ النَّارِ) [رواه النَّسَائي] .
وفي أسباب الشفاء أمرنا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم أن نقول سبع مرات :
 (أعوذُ بالله وقدرته من شرِّ ما أجد وأحاذر) [رواه مسلم] .
حتى عندما يكون الحديث عن الطعام نجد للرقم سبعة حضوراً ،
يقول صلى الله عليه وسلم : (من تصبَّح كلَّ يوم بسبع تَمرات عجوة لم يضرَّه
في ذلك اليوم سمٌّ ولا سِحْرٌ) [البخاري ومسلم] .
أما الحديث عن الصيام في سبيل الله نجد من الأجر الشيء الكثير الذي أعده الله للصائم .
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :
 (ما من عبدٍ يصوم يوماً في سبيل الله إلا باعَدَ الله بذلك اليوم وجهَهُ عن النار سبعين خريفاً) [البخاري ومسلم] . 
وعندما قدم أحد الصحابة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وطلب منه أن يخبره
عن المدة التي يختم  فيها القرآن
فقال عليه الصلاة  والسلام : (فاقرأه في سَبْعٍ ولا تَزِدْ على ذلك) [البخاري ومسلم] .
كما كان عليه الصلاة والسلام يستغفر الله سبعين مرة .
وكان يقول عن مضاعفة الأجر :
(كلُّ عملِ ابنِ آدمَ يضاعف الحسنة بعشر أمثالها إلى سبع مئة ضعف) [رواه مسلم] .
وفي اللجوء إلى الله تعالى لإزالة الهموم
كان النبي عليه صلوات الله تعالى عليه وسلامه يردد سبعاً هذه الآية :
﴿حَسْبِيَ اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ﴾ [التوبة : 9/129] .
وهكذا نرى بأن الرقم سبعة هو الرقم الأكثر تميزاً
في أحاديث المصطفى عليه صلوات الله وسلامه .
هذه الأحاديث الشريفة وغيرها كثير تدل على أن النبي صلى الله عليه وسلم
قد خصَّ هذا الرقم بالذكر دون سائر الأرقام بسبب أهميته .
 فهو الرقم الأكثر تكراراً في أحاديث المصطفى عليه الصلاة والسلام 
 وهو الرقم الأكثر تكراراً في القرآن (بعد الرقم واحد)  وهو الرقم الأكثر تكراراً في الكون .

From → Uncategorized

اكتب تعليقُا

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: